Header Ads

أولهم ميسي وآخرهم توتي.. حكاية الموسم الكارثى للرقم 10

مع حصول ريال مدريد الاسبانى على لقب بطل دورى ابطال اوروبا وانتهاء الموسم الكروى 2016/2017 بشكل رسمى فى ملاعب القارة العجوز ، تنفجر أمامنا قنبلة " الموسم الكارثى للرقم 10" الأسطورى الذى فشل أصحابه فى تحقيق المجد وخسروا الكثير من بريقهم ومنهم من بات يفكر فى الرحيل أو رحل بالفعل.
ويعتبر الموسم المنتهى هو موسم " تدمير الرقم 10 " لاحلام العديد من النجوم وريال مدريد نفسه يضم لاعب أساء للقميص رقم 10 وهو الكولومبى خاميس روديجيز صانع الألعاب الذى فشل بشكل لافت فى ترك أية بصمات فى الموسم المنقضى و بات فى طريقه للرحيل عن النادى الملكى ، وجلس رودريجيز بديلا فى 70% من لقاءات ريال مدريد واعتبره زين الدين زيدان المدير الفنى لاعب فردى لا يجيد الجماعية ووضعه على رأس قائمة الراحلين عن النادى.
ليونيل ميسى الاسطورة الارجنتينية هو اهم وابرز ضحايا القميص رقم 10 حيث فشل فى احراز لقبى الدورى الاسبانى ودورى ابطال اوروبا وخسر لقبا شخصيا مهما وهو هداف الشامبيونز ليج بعدما توقف رصيده عند 11 هدفا تاركا اللقب إلى رونالدو البرتغالى.
سيرجيو أجويرو خال الوفاض .. عنوان فرض نفسه على احد مشاهير الرقم 10 فى القارة العجوز وهو المهاجم الارجنتينى المحترف فى صفوف مانشستر سيتى الانجليزى الذى خسر مع السيتزين كل الألقاب بما فيها الشخصية كهداف البريمير ليج، وبدأ بيبى جوارديولا يبحث له عن بديل فى الهجوم خاصة مع ظهور تقدم السن 29 عاما وعدم القدرة على تحمل ضغط المباريات الكبيرة.
لم تكن مبالغة ان تختار جماهير ميلان اليابانى هوندا أسوأ من يرتدى القميص رقم 10 فى تاريخ الروسينيرى بعد اساطير لمعوا بهذا الرقم مثل رود خوليت وزفونمير بوبان وكلارنس سيدورف وزالاتان ابراهيموفيتش، وقررت ادارة ميلان فتح باب الرحيل امام هوندا فى نهاية الموسم الجارى.
واين رونى.. اسم كبير جدا فى الملاعب الإنجليزية ، أصبح رحيله عن مانشستر يونايتد مطروحا بقوة فى ظل الموسم السىء والكارثى له الذى جلس خلاله بديلا فى 60 % من مباريات الشياطين الحمر، وخرج من حسابات جوزيه مورينيو الذى يبحث له عن بديل يرتدى القميص التاريخى ويؤدى دوره لاعب وسط مهاجم بعدما استبعد اللعب برونى 32 عاما فى مركز رأس الحربة المتقدم.
رغم الاحتفال الاسطورى الذى ناله فرانشيسكو توتى فى ختام مسيرته الكروية مع روما الا ان الأرقام تؤكد ان النجم العجوز البالغ من العمر 40 عاما خاض أسوأ مواسمه بالارقام مع روما الذى لم يشارك معه فى أكثر من 10% من المباريات اساسيا، ولم يتوج بأى بطولة فى ختام رحلته مع نادى العاصمة.
#الامبراطوريه_رقم_1
#Abo ouf

Aucun commentaire

Fourni par Blogger.