Header Ads

الريدز وصلاح .. الشهد ولا الدموع بعد 15 سنة فشل

هل يرتكب محمد صلاح جريمة فى حق نفسه ؟ .. سؤال يطرحه الكثيرين من محبى أفضل محترف مصرى فى الألفية الثالثة بسبب اقتراب حسمه انتقاله إلى صفوف ليفربول الإنجليزى صاحب التاريخ الكبير وخلع قميص روما الايطالى فى ظل كثرة الاخفاقات المصرية فى الاحتراف بالملاعب الإنجليزية .
القلق له أسباب موضوعية أبرزها ما حدث فى الموسم الماضى الذى شهد اختفاء تام لمحمد الننى وجلوسه على دكة بدلاء أرسنال ، وكذلك عدم مشاركة رمضان صبحى أبرز موهبة واعدة فى مصر فى أكثر من 15 مباراة أساسيا برفقة ستوك سيتى وهبوط أحمد المحمدى الى الدرجة الثانية برفقة هال سيتى.
لمحمد صلاح تجربة غير موفقة فى الملاعب الإنجليزية فى تشيلسى الذى انتقل له بناء على توصية جوزيه مورينيو فى يناير عام 2014 قادما من بازل السويسرى مقابل 13 مليون أسترلينى وظل عاما كاملا بديلا فى تشكيلة مورينيو ولم يسجل سوى هدفين فقط ليرحل الى الملاعب الايطالية.
وللاخفاقات المصرية فى الملاعب الإنجليزية قصص مثيرة نرويها فى السطور التالية:
1- فى عام 2002 أفتتح ابراهيم سعيد مشوار الفشل فى الملاعب الانجليزية عندما اعاره الأهلى الى ايفرتون موسم 2002/2003 والذى شهد جلوسه بديلا ولم يشارك فى اى مباراة رسمية مطلقا وتخصص فقط فى اثارة الجدل بسبب تلوين شعره وارتداء حلق فى الأذن وتم فسخ الاعارة وعاد إلى الأهلى بعدها.
2- بخلاف موسم 2005/2006 الذى يعد الأهم له فى البريمير ليج ، خاض احمد حسام ميدو أطول تجربة فى الملاعب الإنجليزية بين اكثر من نادى ، حيث لم يوفق فى ويجان اتلتيك وكذلك ميدلسبروه ووست هام يونايتد بالاضافة الى موسم كامل 2006/2007 قضاه على دكة بدلاء توتنهام هوتسبير واعتزل الكرة فى نادى انجليزي درجة ثانية يدعى بارنسلى ليسدل الستار عن مشواره الاحترافى.
3- لا احد ينسى تجربة عمرو زكى القوية فى ويجان اتلتيك خلال الدور الأول لموسم 2008/2009 التى سجل فيها 10 اهداف ثم اختلف مع المدرب ستيف بروس ليجرى وصفه بالمحترف الأسوأ ويبتعد 4 اشهر كاملة ، ثم حاول مجددا فى الموسم التالى انقاذ سمعته باللعب لهال سيتى ولكنه هبط مع الأخير دون ان يسجل له أية اهداف فى رحلته القصيرة فى الملاعب الإنجليزية.
4- تجربة أخرى غير موفقة فى البريمير ليج بطلها محمد ناجى جدو الذى لعب لهال سيتى فى النصف الاول لموسم 2013/2014 بعد ان لمع معه فى الدرجة الثانية ولم ينجح جدو فى التأقلم مع اجواء البريمير ليج القوية ، وجلس بديلا طيلة الدور الاول ليستغنى عنه النادى وينهى اعارته ويعيده مرة اخرى للأهلى فى 2014.
5- حسام غالى له تجارب غير ناجحة فى بلاد الإنجليز ، حيث احترف فى توتنهام هوتسبير اعتبارا من يناير 2006 ولعب اساسيا لموسم ونصف الموسم قبل واقعة القاء القميص فى وجه مارتن يول ليجرى تجميده لموسمين اعير فيهما الى ديربى كاونتى الذى هبط للدرجة الثانية وانتهت رحلته بشكل درامى فى عام 2009.
6- حالة اهلاوية اخرى بطلها محمد شوقى الذى احترف فى صيف عام 2007 فى صفوف ميدلسبروه لموسمين ونصف الموسم لم يشارك فى اكثر من 30 مباراة فيها وتم الاستغناء عنه فى يناير 2010 وترك البريمير ليج بدون بصمة.
7- بعد سداده 625 الف جنيه استرلينى لشراءه من الاسماعيلى فى عام 2007 ، باع نادى شيفلد يونايتد لاعبه المصرى احمد فتحى للاهلى الذى جلس 9 اشهر بديلا على الدكة ، سواء فى البريمير ليج او بعد الهبوط للدرجة الثانية.
#الامبراطوريه_رقم_1
#Abo ouf

Aucun commentaire

Fourni par Blogger.